مخطط شامل للمواصلات في حي عباس في حيفا .

بعد جهود حثيثة مخطط شامل للمواصلات في حي عباس في حيفا انجز في حيفا مخطط شامل، هو الاول من نوعه في المدينة لتنظيم المواصلات في حي عباس، وذلك من قبل لجنة خاصة اعدتها البلدية بعد ضغوط وجهود من قبل نائب رئيس البلدية ورئيس كتلة “الجبهة”، الدكتور سهيل اسعد، والذي عين رئيسا للجنة.
وكان الدكتور سهيل اسعد قد وضع قضية حي عباس ومشاكل المواصلات فيه على رأس سلم أولويات النشاط البلدية، مع بدء الدورة البلدية الحالية قبل سنتين. وفي بداية الأمر لم يلق الموضوع تجاوبًا كافيًا من إدارة البلدية، لكن “الجبهة” ممثلةً بأعضاء البلدية د. سهيل أسعد وعرين عابدي والمهندس موسى ظاهر ثابرت على طرح الموضوع مجددًا على أعلى المستويات، إلى أن تمّ تشكيل هذه اللجنة. وهي أول مرّة يتم فيها تشكيل لجنة من هذا النوع، وبمشاركة شخصيات ذات ثقل مهني ونوعي في البلدية وفي شركة “يافيه نوف”، لدراسة مشاكل حي واحد بشكل معمّق، من الألف إلى الياء.
وعملت اللجنة على مدار نحو ستة أشهر، قامت خلالها بجولات ميدانية، وبلقاءات مع لجنة الحي ومع الأهالي، بهدف إشراك السكّان في التخطيط. وتوصّلت اللجنة إلى تقرير شامل، يعرض أبرز مشاكل الحي من ناحية المواصلات، ويقدّم الحلول المطلوبة، مع جدول زمني وتقدير بالتكاليف، والتي تصل إلى عشرات ملايين الشواقل.
ويعاني حي عباس من مشاكل عدة، ابرزها نقص المداخل والمخارج (المدخل الرئيسي من شارع ستيلا ماريس)، أزمات سير خانقة جدًا وخاصة في ساعات الظهر مع انتهاء الدوام المدرسي (في دوار عباس-المطران حجار، ومفرق عباس-المتنبي، ومفرق عباس-الفرس بالاتجاهين)، نقص حادّ في مواقف السيارات في جميع أنحاء الحي بلا استثناء، وأرصفة مشاة ضيّقة (نسبة لعدد السكّان) وغير آمنة وغالبًا ما تحتلها السيارات بسبب نقص المواقف.
وفي تقرير للجنة عرضت ثلاثة حلول اساسية وهي:
– إيجاد مدخل ومخرج جديد للحي (من شارع الجبل “هتسيونوت” في جزئه العلوي).
– زيادة 332 موقفًا جديدًا للسيارات في خمسة مواقع مختلفة (في مدخل الحي من ناحية ستيلا ماريس؛ تحت ساحة مدرسة المتنبي؛ عند دوار المطران حجار من الناحية الشمالية؛ في القسيمة 41 المحاذية لشارع الجبل؛ وفي قطعة أرض بين عمارتين سكنيتين في شارع المطران حجار – التكلفة الإجمالية 35 مليون شاقل).
– توسيع الشارع في عدد من المقاطع وإزالة الصخور (من دوار المطران حجّار وحتى مدخل المتنبي، وفي عباس رقم 27).
وتقدّر التكلفة الإجمالية للمشاريع بعشرات ملايين الشواقل. إلا أنه ليس بالضرورة إتمام كل مشاريعه دفعة واحدة، فبعض المشاريع سيبدأ العمل بها في العام القريب 2016، وأخرى مخططة لثلاث سنوات (حتى 2018)، أما مشروع إضافة مدخل جديد من شارع الجبل فمخطط لعشر سنوات، وذلك بسبب الحاجة إلى إجراءات تخطيطية خاصّة.
ونجحت كتلة “الجبهة” في تحصيل ميزانية 3,8 مليون شاقل، ضمن ميزانية البلدية للعام المقبل (2016)، لبدء العمل في المقطع الممتد من دوار المطران حجّار وحتى مدخل المتنبي.
وقال الدكتور سهيل اسعد:” شكل موضوع حي عباس أحد أهم المواضيع التي ناضلنا من أجلها في العامين الأخيرين، وأصررنا عليها مرارًا وتكرارًا. ويسرّنا أيضًا أننا نجحنا في ضمان بدء العمل في أحد المشاريع خلال العام القريب 2016 ورصد ميزانية خاصة له. وهذا أحد أبرز إنجازاتنا في ما يخصّ الميزانية، والمتعلقة بمشاريع كبيرة أخرى في الحليصة ووادي النسناس وفي مجالات الرفاه والمراكز الجماهيرية، والتي سننشرها بالتفصيل في الأسابيع القريبة.

12301686_1717467888485515_7376452910667581494_n12299226_1717467885152182_2965595357586982713_n

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.